جريدة الكترونية يومية - مستقلة - اسبوعية - سياسية - ثقافية - اجتماعية - رياضية - شاملة
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 سياسيون ومفكرون يحتفلون بـ «الإسكندرية اليوم».. ونقاش إيجابى حول السلبيات واقتراحات التطوير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M.ELRASHEDY
Admin


المساهمات : 103
تاريخ التسجيل : 24/02/2010

مُساهمةموضوع: سياسيون ومفكرون يحتفلون بـ «الإسكندرية اليوم».. ونقاش إيجابى حول السلبيات واقتراحات التطوير   الخميس أبريل 22, 2010 2:25 pm

سياسيون ومفكرون يحتفلون بـ «الإسكندرية اليوم».. ونقاش إيجابى حول السلبيات واقتراحات التطوير
سياسيون ومفكرون يحتفلون بـ «الإسكندرية اليوم».. ونقاش إيجابى حول السلبيات واقتراحات التطوير

كتب نشوى الحوفى ٢٢/ ٤/ ٢٠١٠
بمزيج من عبارات الحب والنقد والإعجاب عبر الحضور فى احتفال «المصرى اليوم» بطبعة «إسكندرية اليوم»، والذى أقيم بفندق هيلتون الإسكندرية جرين بلازا، عن رؤيتهم للإصدار الإقليمى الأول فى مصر، والذى يصدر عن مؤسسة «المصرى اليوم»، مؤكدين اعتزازهم بالصحيفة الأم وتمنوا للجريدة الوليدة «إسكندرية اليوم» أن تنقل الجانب المشرق من الصورة إلى جانب السلبيات التى دأبت على الإشارة إليها.
بدأ الحفل الذى ضم نخبة من رموز مدينة الإسكندرية فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، ونظمه فندق هيلتون الإسكندرية جرين بلازا فى السابعة من مساء الاثنين الماضى، بفيلم تسجيلى قصير حمل بعض المقتطفات من أشهر ما قدمته الجريدة من ملفات وحوارات صحفية، وتم تسجيلها عبر قسم «الميديا» بالمؤسسة،
وأعقبته كلمة ترحيب من أحمد سلامة، مدير عام الفندق، عبر فيها عن تقديره لمؤسسة المصرى التى تصدر جريدة «المصرى اليوم» وطبعة الإسكندرية، مؤكداً أن إصرار الفندق على تنظيم الحفل وراءه الرغبة فى التعبير عن الشكر والعرفان لجريدة «المصرى اليوم» لاهتمامها بإصدار جريدة مستقلة تحمل روح الإسكندرية وتعبر عنها.
وتحدث فى الندوة الفقيه الدستورى دكتور يحيى الجمل، ودكتور يوسف زيدان، رئيس وحدة المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، ومجدى الجلاد، رئيس تحرير الجريدة، وأدارها الإعلامى البارز تامر أمين. وعبر كل منهم فى كلمته عن رؤيته للجريدة وعلاقته بها،
وقال دكتور يحيى الجمل: إن «المصرى اليوم» نجحت فى منح القارئ الخبر الصادق والتحليل الموضوعى بعيداً عن الإثارة المبتذلة، وأن أكثر ما يجذب انتباهه لها هو فصلها بين الملكية والإدارة التحريرية لتكون عينها بصفة دائمة على القارئ، فيما سرد الدكتور يوسف زيدان قصة بدايته مع الكتابة فى «المصرى اليوم» وكيف أنه استجاب لدعوة مجدى الجلاد، رئيس التحرير،
وقال: «عندما طلب منى رئيس التحرير الكتابة سألته أى مساحة ستمنحها لى الجريدة؟ فقال لى كما تشاء. فسألته: هل هناك موضوعات لا تحبذ الجريدة الخوض فيها؟ فقال لى اكتب ما شئت وفى أى الموضوعات تريد. وهكذا بدأت الكتابة دون رقيب للمضمون أو المساحة، لأدرك حرص (المصرى اليوم) على النهوض بالقارئ».
من جانبه قال، مجدى الجلاد: «إن أهم ما يميز كتابات دكتور يوسف زيدان أنها رغم عمق ما تحتويه من معان وأفكار فإنها تصل بسهولة لكل القراء على اختلاف مستوياتهم». وأضاف: «نحتفل اليوم بطبعة (إسكندرية اليوم) وسط أهل المدينة الكرام، وكنت أتمنى أن يكون فى تلك القاعة كل من ساهم فى إعلاء شأن (المصرى اليوم) منذ البداية وحتى الآن، ولكن دعونى أشكر البعض منهم ممن نجح فى الحضور اليوم،
وعلى رأسهم الدكتور أحمد محمود، المدير الفنى للجريدة، الذى أشعر فى كل يوم حينما يحين موعد رسم الصفحات، أنه يتحسس كل صفحة كما لو كانت محبوبته، وكذلك عبدالحكيم الأسوانى، نائب رئيس التحرير، الأب الروحى لطبعة الإسكندرية، وشارل فؤاد، مدير التحرير التنفيذى، ومحمود مسلم، الذى وصفه بـ «أبرز صحفى برلمانى فى مصر»، وقسمت السيد مدير مشروع الموقع الإلكترونى والمالتى ميديا وإيهاب الزلاقى، مدير تحرير الموقع الإلكترونى، وداليا جنيدى، مسؤولة الموارد البشرية، ومجدى الحفناوى مدير التوزيع ومى عزام، مسؤولة صفحة المرأة، وغيرهم الكثير ممن أعطوا (المصرى اليوم) من أصغر محرر إلى أكبر فرد فى الجريدة، التى هى فى النهاية نتاج مجهود الكثير من البشر المنتشرين فى كل مكان يبحثون عن الجديد والمهم والمفيد لكل قارئ فى مصر».
وعبر الدكتور زكريا العنانى، أستاذ التاريخ بكلية الآداب بجامعة الإسكندرية، عن إعجابه بـ«المصرى اليوم» وطبعتها الخاصة بالإسكندرية، ولكنه تمنى أن يكون لها بعض الاهتمام بالأدب والثقافة وألا تلخص مهمتها الصحفية فى تسليط الضوء على السلبيات وحسب.
وهو ما رد عليه رئيس التحرير بأن «المصرى اليوم» قدمت ملحقاً خاصاً بالأدب هو ملحق «الناشر» الذى يصدر كل يوم خميس، ويحوى أحدث مستجدات عالم الثقافة. لكنه فى الوقت ذاته أكد حرصه فى الأيام المقبلة على تنمية الجانب الثقافى فى طبعة الإسكندرية. وهو ما علق عليه الدكتور يوسف زيدان بالقول: «إن بعض الصحف تسعى للإثارة بشكل بات يخيف المصريين أنفسهم ممن يقيمون بالخارج، الذين لا يعرفون شيئاً عما يحدث فى مصر إلا من خلال الصحف».
وقالت الكاتبة الصحفية نعم الباز إن سعادتها بـ«المصرى اليوم» تزداد يوماً بعد الآخر، لأنها تؤكد أنها مؤسسة صحفية ذات جذور راسخة، لا تجرى وراء الإثارة بقدر سعيها وراء المصداقية. وأضافت: «أتمنى أن تساهم (إسكندرية اليوم) فى خلق مواهب صحفية بين الأطفال»، وقالت: «كنت قد ترأست ورشة عمل تدريبية هنا فى الإسكندرية لبعض الأطفال من المتميزين،
وأذكر أن طفلاً منهم لم يتجاوز التاسعة من عمره قام بتصوير سلوكيات المواطنين الخاطئة على الكورنيش، وكتب تعليقاً صحفياً على الصورة (هل يصح هذا على شواطئ عروس البحر المتوسط)». واختتمت ماما نعم حديثها بقولها: «أتمنى أن أرى فى القريب العاجل طبعة (الصعيد اليوم) أو (الأقصر اليوم) وغيرهما من الطبعات الإقليمية».
وسجل عدد من حضور الحفل ملاحظات قيمة حول أداء ملحق الإسكندرية، وانتقدوا عدم تركيزه على الجوانب الإيجابية والمظاهر الحضارية فى المحافظة، كما طالبوا بأن يغزو ملحق الإسكندرية جميع المحافظات، وانتقدوا تكرار بعض الصور فى الملحق وطالبوا بالاهتمام بقضايا وأنشطة المجتمع المدنى.
وفى نهاية الحفل منح مدير عام فندق هيلتون الإسكندرية جرين بلازا كلاً من الأستاذ شريف عبدالودود، نائب رئيس مجلس الإدارة، درع تكريم تسلمته الزميلة قسمت السيد، بالنيابة عنه، كما كرم مجدى الجلاد، ومنحه درعاً للتكريم، بعدها التف الجميع حول تورته تحمل اسم «المصرى اليوم» كانت إدارة الفندق أعدتها لتقطيعها، فى الوقت الذى التقطت فيه عدسات كاميرات وسائل الإعلام الصور التذكارية للمشاركين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alhourraelyoum.alafdal.net
 
سياسيون ومفكرون يحتفلون بـ «الإسكندرية اليوم».. ونقاش إيجابى حول السلبيات واقتراحات التطوير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جـريـدة الحــــــــــرة الــيــــــــــــــوم :: الاخـــبـــــــــــــار :: اخــبــــــــار مــحـــــلــيـة-
انتقل الى: